N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

لينا أسامة تبدع فن فن المصغرات
أخبار العالم

مخلل ووجبات بحجم العملة.. «لينا» تبدع في فن المصغرات: اتعلمته لوحدي

[ad_1]

علاقات و مجتمع

تجلس بغرفتها في الزاوية التي خصصتها لنفسها لتبدع فنيا، تمسك أدواتها وتعمل ساعات متواصلة، للخروج بأشكال فنية أقرب إلى الواقع، تبدع فيما تنفذه، تنفذ أشكالا وتصاميم، ترضي بها شغفها وهوايتها التي أحبتها، لتقدم منتجات وأشكال فنية قريبة من جودة المتحرفين والمتخصصين.   

لم يمنعها صغر سنها من الإبداع والابتعاد عن التقليدية في فن كانت تنظر إليه «لينا أسامة كامل»، 17 عامًا بمنظور مختلف، فمنذ نعومة أظافرها عشقت الرسم والتلوين، ولكن وضعت براعتها في الرسوم الكرتونية والمصغرات لتثبت قدرتها وتمكنها من هذا الفن.

استغلت فترة دراستها في المدرسة حتى تنمى مهاراتها في الأعمال الفنية وبالأخص الشخصيات الكارتونية واستخدام الصلصال الحراري في عمل المصغرات: «من صغري بحب الفن ده البداية كانت بالرسم لحد ما قدرت أوصل لمرحلة عمل أشكال بحجم مصغر تقترب من العمله المعدنية»، حسب حديثها لـ «هُن».

لينا: بعمل موديل لأكل بيكون زي الشكل الحقيقى للعرض في المطاعم

لم تقتصر موهبتها عن هذه المرحلة بل عمل «موديل» لبعض الأطعمة: «بيكون زي الحجم والشكل الحقيقى يستخدم للعرض في المطاعم والاعلانات، وعملت كمان تمثال سريالي يمثل الصحة النفسية».

حرصت «لينا» على تنمية موهبتها بنفسها دون اللجوء إلى أماكن تساعدها على تنمية مهاراتها: «أنا متعلمتش في حتة أنا بحب أعلم نفسي بنفسي وأطور شغلي».

محاولات تبذلها الطالبة «لينا» للتوفيق بين الدراسة وفنها: «نفسي أقدر أوصل رسايل مفيدة من فني تفيد المجتمع وأساهم في التغيير للأحسن وأعبر بالفن عن مشاعري ومشاعر الناس».

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

لينا أسامة تبدع فن فن المصغرات

تجلس بغرفتها في الزاوية التي خصصتها لنفسها لتبدع فنيا، تمسك أدواتها وتعمل ساعات متواصلة، للخروج بأشكال فنية أقرب إلى الواقع، تبدع فيما تنفذه، تنفذ أشكالا وتصاميم، ترضي بها شغفها وهوايتها التي أحبتها، لتقدم منتجات وأشكال فنية قريبة من جودة المتحرفين والمتخصصين.   

لم يمنعها صغر سنها من الإبداع والابتعاد عن التقليدية في فن كانت تنظر إليه «لينا أسامة كامل»، 17 عامًا بمنظور مختلف، فمنذ نعومة أظافرها عشقت الرسم والتلوين، ولكن وضعت براعتها في الرسوم الكرتونية والمصغرات لتثبت قدرتها وتمكنها من هذا الفن.

استغلت فترة دراستها في المدرسة حتى تنمى مهاراتها في الأعمال الفنية وبالأخص الشخصيات الكارتونية واستخدام الصلصال الحراري في عمل المصغرات: «من صغري بحب الفن ده البداية كانت بالرسم لحد ما قدرت أوصل لمرحلة عمل أشكال بحجم مصغر تقترب من العمله المعدنية»، حسب حديثها لـ «هُن».

لينا: بعمل موديل لأكل بيكون زي الشكل الحقيقى للعرض في المطاعم

لم تقتصر موهبتها عن هذه المرحلة بل عمل «موديل» لبعض الأطعمة: «بيكون زي الحجم والشكل الحقيقى يستخدم للعرض في المطاعم والاعلانات، وعملت كمان تمثال سريالي يمثل الصحة النفسية».

حرصت «لينا» على تنمية موهبتها بنفسها دون اللجوء إلى أماكن تساعدها على تنمية مهاراتها: «أنا متعلمتش في حتة أنا بحب أعلم نفسي بنفسي وأطور شغلي».

محاولات تبذلها الطالبة «لينا» للتوفيق بين الدراسة وفنها: «نفسي أقدر أوصل رسايل مفيدة من فني تفيد المجتمع وأساهم في التغيير للأحسن وأعبر بالفن عن مشاعري ومشاعر الناس».

 



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *