N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

حريق عقار فيصل
أخبار العالم

«فاتن» جارة سكان عقار فيصل تساعد السيدات: اللي معاه أطفال يتفضل عندي

[ad_1]

علاقات و مجتمع

بينما كان أهالي عقار فيصل المشتعل في ميدان الساعة بمنطقة الطلبية في حي فيصل، جالسون على جانبي الشارع، بعد حريق شققهم، في لحظات من الحزن والأسى على ما خسروه في الحريق، مرت من بينهم إحدى الجيران في عقار مجاور لهم، تعرض عليهم خدماتها، واستضافتهم في منزلها.

تواجدت فاتن الصوالحي وابنتها منذ اللحظات الأولى لحريق عقار فيصل، في الشارع بين سكان العقار؛ إذ نزلت من سكنها المجاور لهم؛ لتعرض عليهم استضافة النساء والأطفال في منزلها، لحين الانتهاء من الإطفاء، والتأكد من سلامة العقار.

«فاتن»: هذه طبيعة المصريين في الشدة

«دي طبيعتنا كمصريين وقت الشدة»، بهذه الجملة البسيطة عبرت «فاتن» في حديثها مع «الوطن» عن سبب نزولها الشارع بين سكان عقار فيصل المحترق، وعرض خدماتها على الأسر والأمهات والأطفال، لافتًا إلى أنها منذ 6 أشهر تعرضت لنفس الموقف، واشتعل العقار التي تقطن فيه، ولاقت نفس رد الفعل من الأهالي والشباب؛ إذ عاونوها هي وجيرانها في إخماد الحريق: «لازم نشيل بعض».

وتنقلت الأم وابنتها بين السيدات والأطفال الجالسين في الشارع في محيط عقار فيصل المشتعل، لتسأل عن السكان منهم، بكلمات تخفف عنهم الحزن: «اتفضوا استريحوا عندي»، وتردد مجددًا: «لو في ستات أو أطفال اتفضلوا عندي لحد ما تطمنوا».

تفاصيل حريق عقار ميدان الساعة بفيصل

ونشب حريقا في عقار فيصل المكون من 12 طابقا بميدان الساعة في منطقة الطالبية بفيصل، منذ الساعة الثانية بعد منتصف الليل، واستمر حتى الصباح، بعد أن تصاعدت ألسنة اللهب من الدور الثاني بمعرض السجاد المشتعل إلى الأدوار العليا من المبنى.

وتواجدت قوات الحماية المدينة وما يقرب من 20 سيارة إطفاء وعربات إسعاف، لمحاولة إخماد النيران التي تجددت أكثر من مرة، واستعان الأهالي والأجهزة الأمنية بالكشافات وهواتف المحمول لإخلاء العقار بعد انقطاع الكهرباء عنه.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

حريق عقار فيصل

بينما كان أهالي عقار فيصل المشتعل في ميدان الساعة بمنطقة الطلبية في حي فيصل، جالسون على جانبي الشارع، بعد حريق شققهم، في لحظات من الحزن والأسى على ما خسروه في الحريق، مرت من بينهم إحدى الجيران في عقار مجاور لهم، تعرض عليهم خدماتها، واستضافتهم في منزلها.

تواجدت فاتن الصوالحي وابنتها منذ اللحظات الأولى لحريق عقار فيصل، في الشارع بين سكان العقار؛ إذ نزلت من سكنها المجاور لهم؛ لتعرض عليهم استضافة النساء والأطفال في منزلها، لحين الانتهاء من الإطفاء، والتأكد من سلامة العقار.

«فاتن»: هذه طبيعة المصريين في الشدة

«دي طبيعتنا كمصريين وقت الشدة»، بهذه الجملة البسيطة عبرت «فاتن» في حديثها مع «الوطن» عن سبب نزولها الشارع بين سكان عقار فيصل المحترق، وعرض خدماتها على الأسر والأمهات والأطفال، لافتًا إلى أنها منذ 6 أشهر تعرضت لنفس الموقف، واشتعل العقار التي تقطن فيه، ولاقت نفس رد الفعل من الأهالي والشباب؛ إذ عاونوها هي وجيرانها في إخماد الحريق: «لازم نشيل بعض».

وتنقلت الأم وابنتها بين السيدات والأطفال الجالسين في الشارع في محيط عقار فيصل المشتعل، لتسأل عن السكان منهم، بكلمات تخفف عنهم الحزن: «اتفضوا استريحوا عندي»، وتردد مجددًا: «لو في ستات أو أطفال اتفضلوا عندي لحد ما تطمنوا».

تفاصيل حريق عقار ميدان الساعة بفيصل

ونشب حريقا في عقار فيصل المكون من 12 طابقا بميدان الساعة في منطقة الطالبية بفيصل، منذ الساعة الثانية بعد منتصف الليل، واستمر حتى الصباح، بعد أن تصاعدت ألسنة اللهب من الدور الثاني بمعرض السجاد المشتعل إلى الأدوار العليا من المبنى.

وتواجدت قوات الحماية المدينة وما يقرب من 20 سيارة إطفاء وعربات إسعاف، لمحاولة إخماد النيران التي تجددت أكثر من مرة، واستعان الأهالي والأجهزة الأمنية بالكشافات وهواتف المحمول لإخلاء العقار بعد انقطاع الكهرباء عنه.



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *