N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

طبلة الست
أخبار العالم

طبلة الست.. حكاية فريق نسائي للطبل والدُف: «يأ أبو اللبايش يا جزر»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

من 5 لـ 7 فتيات، يجلسن على مقاعدهن جنبًا إلى جنب، يحملن الطبول والدفوف، وجوة مُبهجة، وملابس واحدة تزيدهن بهجة، يبدأ عزفهن على الطبل والدُف، وغناء الفلكلور الشعبي والتراثي الأصيل «يا ليالي الفرح تعالي، يأ أبو اللبايش يا جزر عندنا فرح واتنصب، اه يالالي يا لالي»، هكذا يتكون فريق «طبلة الست» بقيادة سهى محمد. 

3 سنوات هي عُمر الفرقة التي أسستها «سهى» حرصًا منها على نشر السعادة والبهجة على جمهورها، فعلى الرغم من دراستها للغات بكلية الآداب، إلا أنها هوت العزف على الطبلة والدف، ولم يبقى أمامها سوى تحقيق حلمها، بفرقة سيدات. 

5 فتيات هن أساس فرقة «طبلة الست» التي قامت بتأسيسها «سهى»، من القاهرة، محاولة البحث عن فتيات من العاصمة لتكوين تلك الفرقة، التي وصلت لـ 7 حتى الآن. 

«جمعتهم وبدأت أدربهم، وبعدين اشتريت ليهم دفوف، وبدأت أعلمهم العزف، غير الفنانين اللي علموهم الغناء، وبقت فرقة ستات بيطبلوا».

هكذا تحدثت سهى محمد، مؤسسة الفرقة، عن كواليس تأسيسها لـ «هُن»، مؤكدة أن الأمر حدث شيئًا فشيئًا، محاولة الحفاظ على هذا النوع من التراث: «حبينا نبعد عن العزف الإلكتروني والحديث، ونشوف تراثنا، ونغني الفلكلور الشعبي القديم اللي كله بهجة».

لم تكن الموهبة من الطفولة، فبعد أن وضعت قدميها بالجامعة، تطرقت مؤسسة الفرقة لتعلم الفنون، من  فرقة رضا للفنون الشعبية وفرقة القومية، حتى بدأت تنمية الأمر بتأسيس الفرقة: «أجرت ستوديو وبدأنا شغلنا، وعملنا فيديوهين عزف وغناء عشان الناس تعرفنا، ومن بعدها أحيينا حفلات كتيرة جدًا بدأت من المكتبة الألمانية في مصر، لحد الأوبرا». 

وعن الاستايل والمظهر الخاص بهن، أوضحت الفتاة إنه من تصميمها، للظهور بمظهر مميز للفرقة، منذ شراء الأقمشة وحتى التصميم. 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

طبلة الست

من 5 لـ 7 فتيات، يجلسن على مقاعدهن جنبًا إلى جنب، يحملن الطبول والدفوف، وجوة مُبهجة، وملابس واحدة تزيدهن بهجة، يبدأ عزفهن على الطبل والدُف، وغناء الفلكلور الشعبي والتراثي الأصيل «يا ليالي الفرح تعالي، يأ أبو اللبايش يا جزر عندنا فرح واتنصب، اه يالالي يا لالي»، هكذا يتكون فريق «طبلة الست» بقيادة سهى محمد. 

3 سنوات هي عُمر الفرقة التي أسستها «سهى» حرصًا منها على نشر السعادة والبهجة على جمهورها، فعلى الرغم من دراستها للغات بكلية الآداب، إلا أنها هوت العزف على الطبلة والدف، ولم يبقى أمامها سوى تحقيق حلمها، بفرقة سيدات. 

5 فتيات هن أساس فرقة «طبلة الست» التي قامت بتأسيسها «سهى»، من القاهرة، محاولة البحث عن فتيات من العاصمة لتكوين تلك الفرقة، التي وصلت لـ 7 حتى الآن. 

«جمعتهم وبدأت أدربهم، وبعدين اشتريت ليهم دفوف، وبدأت أعلمهم العزف، غير الفنانين اللي علموهم الغناء، وبقت فرقة ستات بيطبلوا».

هكذا تحدثت سهى محمد، مؤسسة الفرقة، عن كواليس تأسيسها لـ «هُن»، مؤكدة أن الأمر حدث شيئًا فشيئًا، محاولة الحفاظ على هذا النوع من التراث: «حبينا نبعد عن العزف الإلكتروني والحديث، ونشوف تراثنا، ونغني الفلكلور الشعبي القديم اللي كله بهجة».

لم تكن الموهبة من الطفولة، فبعد أن وضعت قدميها بالجامعة، تطرقت مؤسسة الفرقة لتعلم الفنون، من  فرقة رضا للفنون الشعبية وفرقة القومية، حتى بدأت تنمية الأمر بتأسيس الفرقة: «أجرت ستوديو وبدأنا شغلنا، وعملنا فيديوهين عزف وغناء عشان الناس تعرفنا، ومن بعدها أحيينا حفلات كتيرة جدًا بدأت من المكتبة الألمانية في مصر، لحد الأوبرا». 

وعن الاستايل والمظهر الخاص بهن، أوضحت الفتاة إنه من تصميمها، للظهور بمظهر مميز للفرقة، منذ شراء الأقمشة وحتى التصميم. 



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *