n-look

الموقع الإخبارى الأصدق الأسرع .. نيو لوك هتعرف الخبر في لحظته

شهاب الحريري
أخبار حوادث

شهاب يستغيث لإنقاذ ما تبقى من أسرته: مراتي ماتت في حادثة وبناتي بالمستشفى

[ad_1]

علاقات و مجتمع

فجأة وفي غفلة من الزمن فقد حب حياته، ماتت زوجته وأم بناته في حادث سيارة مروع، بينما نجاه القدر حينما نزل بالصدفة لمساعدة آخر تعطلت سيارته على الطريق، صرخات مكتومة داخل صدره يحاول «شهاب» أن يطلق سراح حبستها، مطالبا بحق زوجته من السيدة المسنة التي يصفها بـ«القاتلة»، بعدما تسببت في وفاتها، ودخول 3 أطفال المستشفى بسبب قيادتها المتهورة.

يروي شهاب الحريري، طبيب الأسنان، في تصريحات خاصة لـ«هن»، تفاصيل الحادث الأليم الذي وقع قبل أيام ودمر حياته، ونيران تأكل في صدره، وكأن الواقعة حدثت في الحال: «كنا مسافرين 3 أسر بـ3 عربيات للإسكندرية، حمايا، وأخو المدام، وأسرتي، وإحنا راجعين على القاهرة، وعلى طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، عماد أخو المدام فردة كاوتش ريحت منه، وركنا على جنب، وكنت قافل العربية، ونزلنا الرجالة من 3 عربيات، عشان نصلحها، بس الستات والبنات كلهم في العربيات، عشان الجو كان حر».

يكمل شهاب: «كنا عند العربية الأولى، وعربيتي كانت في الآخر، ولقينا احتكاك كاوتش وفرملة حصلت في ثواني بس، وفجأة لقيت عربيتي من كتر الصدمة، اتحركت لدرجة أنها خبطت فيا ووقعتني على الأرض، وبعدها لقيت عربيتي في نص الطريق معجونة، وكان فيها مراتي الله يرحمها، وبنتي الصغيرة لمار، عندها 10 سنين، ورضوى بنت مراتي متجوزة ومخلفة، وعايشة في دمياط، وكمان ولادها الاتنين، مكناش عارفين نطلعهم من العربيات».

يؤكد طبيب الأسنان، أنه رأى من تسببت في الحادث الذي أودى بحياة زوجته: «أنا شُفت ست كبيرة في العربية الشيروكي اللي خبطتنا، هي اللي كانت سايقة، ومراتي وأنا بطلعها كانت ميتة ومفيهاش نبض، وكنت عارف، وبناتي قعدوا يصوتوا من الألم، بعد كده الست الكبيرة اللي كانت سايقة، ركبت الإسعاف معايا أنا وبنتي، وكلنا اتنقلنا مستشفى وادي النطرون المركزي، كانت قرب الريست بعد مدينة السادات، على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراي».

محاولات مستمرة لإفاقة الزوجة لكنها لم تنجح، يواصل شهاب: «رحنا مع مراتي نحاول تلت ساعة إنعاش القلب، لأنه كان متوقف، وبعدين اتنقلت العناية المركزة هي والبنات، وتاني يوم مراتي ماتت، وأنا كنت عارف أن هي هتموت».

فورا توجه شقيق الزوجة المتوفية إلى قسم الشرطة، لعمل محضر، بحسب شهاب، الذي أطلق صرخة استغاثة، قائلا: «أنا عايز حق مراتي، الست اللي خبطتها مشيت من المستشفى على رجليها، وقلت للدكاترة ميمشوهاش عشان مراتي بتموت، وسابوها تمشي، هي وبنتها، الست الكبيرة مشيت واتخانقنا عشان متروحش، وكانت نازله على رجلها، حطولها جبيرة لإيدها الشمال، قلتلها حسبي الله ونعم الوكيل فيكي، مراتي ماتت».

وعن حالة بناته يكشف شهاب: «لمار عملت عملية في فخدها الشمال، العضمتين كانوا مفصلوين تماما، وعندها كسرين في الحوض، مينفعش تتحرك لمدة شهر، وكمان جروح قطعية في ضهرها اتخيطوا، والحالة مش كويسة، أما التانية رضوى عندها كسور متعددة في الحوض وعمليتها هتتكلف رقم كبير، ونسبة الصديد عالية، وبيحاولوا يقللواها، وينقلولها دم، عشان كدة مش بيعملوا العملية، وطفل اكتشفوا أن رجله مكسورة».

جميع الإجراءات القانونية اتخذها طبيب الأسنان، ليتمكن من الحصول على حق زوجته: «عملنا محضر في قسم وادي النطرون رقم المحضر 4870، جنح وادي النطرون لسنة 2021، واتهمتها فيه بالقتل، وحكيت فيه اللي حصل بالتفصيل، وبعتنا المحامي ياخد صورة من المحضر، وهروح يوم السبت للنيابة، وهطلب صورة المحضر، ولو مخدناهوش هنعمل بلاغ لمكتب النائب العام».



[ad_2]
شهاب يستغيث لإنقاذ ما تبقى من أسرته: مراتي ماتت في حادثة وبناتي بالمستشفى
[ad_1]

علاقات و مجتمع

شهاب الحريري

فجأة وفي غفلة من الزمن فقد حب حياته، ماتت زوجته وأم بناته في حادث سيارة مروع، بينما نجاه القدر حينما نزل بالصدفة لمساعدة آخر تعطلت سيارته على الطريق، صرخات مكتومة داخل صدره يحاول «شهاب» أن يطلق سراح حبستها، مطالبا بحق زوجته من السيدة المسنة التي يصفها بـ«القاتلة»، بعدما تسببت في وفاتها، ودخول 3 أطفال المستشفى بسبب قيادتها المتهورة.

يروي شهاب الحريري، طبيب الأسنان، في تصريحات خاصة لـ«هن»، تفاصيل الحادث الأليم الذي وقع قبل أيام ودمر حياته، ونيران تأكل في صدره، وكأن الواقعة حدثت في الحال: «كنا مسافرين 3 أسر بـ3 عربيات للإسكندرية، حمايا، وأخو المدام، وأسرتي، وإحنا راجعين على القاهرة، وعلى طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، عماد أخو المدام فردة كاوتش ريحت منه، وركنا على جنب، وكنت قافل العربية، ونزلنا الرجالة من 3 عربيات، عشان نصلحها، بس الستات والبنات كلهم في العربيات، عشان الجو كان حر».

يكمل شهاب: «كنا عند العربية الأولى، وعربيتي كانت في الآخر، ولقينا احتكاك كاوتش وفرملة حصلت في ثواني بس، وفجأة لقيت عربيتي من كتر الصدمة، اتحركت لدرجة أنها خبطت فيا ووقعتني على الأرض، وبعدها لقيت عربيتي في نص الطريق معجونة، وكان فيها مراتي الله يرحمها، وبنتي الصغيرة لمار، عندها 10 سنين، ورضوى بنت مراتي متجوزة ومخلفة، وعايشة في دمياط، وكمان ولادها الاتنين، مكناش عارفين نطلعهم من العربيات».

يؤكد طبيب الأسنان، أنه رأى من تسببت في الحادث الذي أودى بحياة زوجته: «أنا شُفت ست كبيرة في العربية الشيروكي اللي خبطتنا، هي اللي كانت سايقة، ومراتي وأنا بطلعها كانت ميتة ومفيهاش نبض، وكنت عارف، وبناتي قعدوا يصوتوا من الألم، بعد كده الست الكبيرة اللي كانت سايقة، ركبت الإسعاف معايا أنا وبنتي، وكلنا اتنقلنا مستشفى وادي النطرون المركزي، كانت قرب الريست بعد مدينة السادات، على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراي».

محاولات مستمرة لإفاقة الزوجة لكنها لم تنجح، يواصل شهاب: «رحنا مع مراتي نحاول تلت ساعة إنعاش القلب، لأنه كان متوقف، وبعدين اتنقلت العناية المركزة هي والبنات، وتاني يوم مراتي ماتت، وأنا كنت عارف أن هي هتموت».

فورا توجه شقيق الزوجة المتوفية إلى قسم الشرطة، لعمل محضر، بحسب شهاب، الذي أطلق صرخة استغاثة، قائلا: «أنا عايز حق مراتي، الست اللي خبطتها مشيت من المستشفى على رجليها، وقلت للدكاترة ميمشوهاش عشان مراتي بتموت، وسابوها تمشي، هي وبنتها، الست الكبيرة مشيت واتخانقنا عشان متروحش، وكانت نازله على رجلها، حطولها جبيرة لإيدها الشمال، قلتلها حسبي الله ونعم الوكيل فيكي، مراتي ماتت».

وعن حالة بناته يكشف شهاب: «لمار عملت عملية في فخدها الشمال، العضمتين كانوا مفصلوين تماما، وعندها كسرين في الحوض، مينفعش تتحرك لمدة شهر، وكمان جروح قطعية في ضهرها اتخيطوا، والحالة مش كويسة، أما التانية رضوى عندها كسور متعددة في الحوض وعمليتها هتتكلف رقم كبير، ونسبة الصديد عالية، وبيحاولوا يقللواها، وينقلولها دم، عشان كدة مش بيعملوا العملية، وطفل اكتشفوا أن رجله مكسورة».

جميع الإجراءات القانونية اتخذها طبيب الأسنان، ليتمكن من الحصول على حق زوجته: «عملنا محضر في قسم وادي النطرون رقم المحضر 4870، جنح وادي النطرون لسنة 2021، واتهمتها فيه بالقتل، وحكيت فيه اللي حصل بالتفصيل، وبعتنا المحامي ياخد صورة من المحضر، وهروح يوم السبت للنيابة، وهطلب صورة المحضر، ولو مخدناهوش هنعمل بلاغ لمكتب النائب العام».



[ad_2]
شهاب يستغيث لإنقاذ ما تبقى من أسرته: مراتي ماتت في حادثة وبناتي بالمستشفى
[ad_1]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *