N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

سوسن سعد
أخبار العالم

«سوسن سعد» أول معلقة مصرية في ملاعب الإمارات: اشتغلت علشان بابا وماما

[ad_1]

علاقات و مجتمع

استضاف الإعلامي أحمد فايق، مقدم برنامج «مصر تستطيع»، المذاع على شاشة قناة «dmc»، اليوم، «سوسن سعد»، أول معلقة مصرية داخل ملاعب كرة القدم الإماراتية.

وروت «سعد»، جانبا من حياتها الشخصية، وتفاصيل دخولها عالم تعليق مباريات كرة القدم، قائلة: «إن والدها قدوتها، وهو من جعلها تحب مصر، هو عنصري من الدرجة الأولى للمصريين والفراعنة».

وأشارت إلى أنّ الرياضة «علم»، ورسالتها في الدكتوراة الخاصة بها، كانت عن «الإعلام الرياضي في زمن كورونا»، تقدم حلولا خلالها، من ضمنها فرض قانون جديد على الموارد البشرية، بأن يجري تخصيص مساحة في كل مؤسسة حكومية أو خاصة لممارسة الرياضة، مثل الجراج والحضانة، فالرياضة لا يستهان بها.

وأوضحت أن منتخب مصر الأولمبي لعب عام 1986، على استاد نادي النصر، تلبية لمبادرة إماراتية كبيرة، تحت مسمى «مبادرة النصر من أجل مصر»، وجرى تجميع 50 ألف درهم، وهي مبادرة وموقف تاريخي من الإمارات، لافتة إلى أن أندية الأهلي والإسماعيلي، تدربا ولعبا في استاد النصر.

وأكدت أنها درست إدارة أعمال، ولم تكن ترغب بها، «أنا وحيدة ماما وبابا، وجبت في الثانوية العامة 90.8% يعني لازم تبقى دكتورة أو مهندسة، شايفيني في الجانب العلمي، وأنا الجانب العلمي بالنسبة لي عال جدا، بس الجانب الرياضي والإعلامي والفني والسينمائي والمسرحي بالنسبة لي كان عال برضه، فدرست حاجة عشان بابا وماما، واشتغلت عشانهم برضه».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

سوسن سعد

استضاف الإعلامي أحمد فايق، مقدم برنامج «مصر تستطيع»، المذاع على شاشة قناة «dmc»، اليوم، «سوسن سعد»، أول معلقة مصرية داخل ملاعب كرة القدم الإماراتية.

وروت «سعد»، جانبا من حياتها الشخصية، وتفاصيل دخولها عالم تعليق مباريات كرة القدم، قائلة: «إن والدها قدوتها، وهو من جعلها تحب مصر، هو عنصري من الدرجة الأولى للمصريين والفراعنة».

وأشارت إلى أنّ الرياضة «علم»، ورسالتها في الدكتوراة الخاصة بها، كانت عن «الإعلام الرياضي في زمن كورونا»، تقدم حلولا خلالها، من ضمنها فرض قانون جديد على الموارد البشرية، بأن يجري تخصيص مساحة في كل مؤسسة حكومية أو خاصة لممارسة الرياضة، مثل الجراج والحضانة، فالرياضة لا يستهان بها.

وأوضحت أن منتخب مصر الأولمبي لعب عام 1986، على استاد نادي النصر، تلبية لمبادرة إماراتية كبيرة، تحت مسمى «مبادرة النصر من أجل مصر»، وجرى تجميع 50 ألف درهم، وهي مبادرة وموقف تاريخي من الإمارات، لافتة إلى أن أندية الأهلي والإسماعيلي، تدربا ولعبا في استاد النصر.

وأكدت أنها درست إدارة أعمال، ولم تكن ترغب بها، «أنا وحيدة ماما وبابا، وجبت في الثانوية العامة 90.8% يعني لازم تبقى دكتورة أو مهندسة، شايفيني في الجانب العلمي، وأنا الجانب العلمي بالنسبة لي عال جدا، بس الجانب الرياضي والإعلامي والفني والسينمائي والمسرحي بالنسبة لي كان عال برضه، فدرست حاجة عشان بابا وماما، واشتغلت عشانهم برضه».



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *