N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

طلاق
أخبار العالم

«تيسير» تطلب الطلاق من زوجها: ساب الشغل عشان يلعب بلاي ستيشن

[ad_1]

علاقات و مجتمع

حالة من الذعر الشديد أصابت الكثير من الشباب والفتيات في سن الزواج خلال الأيام القليلة الماضية، بعد انتشار عدد من حوادث القتل بين الأزواج والزوجات، وقتل أم لأبنائها، ما جعل الكثير منهم يضعون عددًا من المعايير التي يجب توافرها في شريك الحياة عند اختياره، حتى يستطيعون عيش حياة أسرية سعيدة، أهمها تحمل المسؤولية.

فوجئت «تيسير. م» بعد الزواج، أن زوجها لا يستطيع تحمل المسؤولية، بعد أن ترك عمله في البنك، حتى يستطيع توفير وقت للاشتراك في مسابقات البلاي ستيشن، الأمر الذي جعلها ترغب في الطلاق منه، نظرا لعدم قدرتها على استكمال حياتها معه.

تزوجت «تيسير. م» التي تبلغ من العمر 26 عاما من زوجها بعد قصة حب استمرت لمدة 4 أعوام، من بينهم عامين خطوبة، وكان زوجها خلال تلك المدة يعمل في أحد البنوك بأجر شهري ثابت، استطاع منه أن يقوم بشراء شقة الزوجية وتجهيزها، وبالرغم من أنها كانت تلاحظ حبه الشديد لقضاء وقت فراغه مع أصدقائه في لعب البلاي ستيشن، فإنها لم تكن تتوقع أن هذا الأمر سوف يقلب حياتها رأسًا على عقب وفق حديثها لـ«هن».

كانت تيسير تترك زوجها قبل الزواج يقضي وقته في لعب البلاي ستيشن حتى لا تحرمه من الشيء الذي يحبه ويفضله، دون أن توجه له اي اتهامات بعدم اهتمامه بها بشكل كاف، حتى لا تضايقه، الأمر الذي جعلها تعتقد أنه سيختلف بعد الزواج، وسيقضي وقت فراغه معها، لكنها فوجئت أن الأمر ازداد سوءًا، إذ يتركها بمفردها في المنزل تقضي به وقت فراغها.

تطور الأمر مع زوج تيسير بعد الزواج بعد أن أصبح يشارك في الكثير من مسابقات البلاي ستيشن، التي كان يكسبها تارة ويخسرها تارة أخرى، وعندما تنتهي إحدى المسابقات يبحث عن مسابقة أخرى غيرها، حتى أثر ذلك الأمر كثيرا على عمله، وأصبح يقدم على الكثير من الإجازات حتى يشارك في مسابقات البلاي ستيشن، ووصل الأمر به إلى أنه ترك عمله حتى يستطيع أن يكون على راحته في المشاركة في المسابقات.

لم تستطع تيسير تحمل الأمر وتحدثت معه كثيرا حول ذلك، فكيف لهم أن يعتمدوا اعتمادًا كليًا على تلك المسابقات التي من الوارد أن يخسرها في كثيرا من الأحيان، إذ أن هذا الأمر سيؤثر كثيرًا على مستقبل أطفالهم، وبعد محاولات كثيرة منها للتحدث معه، باءت كلها بالفشل، ما جعلها تطلب الطلاق منه، إذ أنها لم تكن قادرة على استكمال حياتها مع شخص لا يتحمل المسؤولية.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

تيسير تطلب الطلاق من زوجها

حالة من الذعر الشديد أصابت الكثير من الشباب والفتيات في سن الزواج خلال الأيام القليلة الماضية، بعد انتشار عدد من حوادث القتل بين الأزواج والزوجات، وقتل أم لأبنائها، ما جعل الكثير منهم يضعون عددًا من المعايير التي يجب توافرها في شريك الحياة عند اختياره، حتى يستطيعون عيش حياة أسرية سعيدة، أهمها تحمل المسؤولية.

فوجئت «تيسير. م» بعد الزواج، أن زوجها لا يستطيع تحمل المسؤولية، بعد أن ترك عمله في البنك، حتى يستطيع توفير وقت للاشتراك في مسابقات البلاي ستيشن، الأمر الذي جعلها ترغب في الطلاق منه، نظرا لعدم قدرتها على استكمال حياتها معه.

تزوجت «تيسير. م» التي تبلغ من العمر 26 عاما من زوجها بعد قصة حب استمرت لمدة 4 أعوام، من بينهم عامين خطوبة، وكان زوجها خلال تلك المدة يعمل في أحد البنوك بأجر شهري ثابت، استطاع منه أن يقوم بشراء شقة الزوجية وتجهيزها، وبالرغم من أنها كانت تلاحظ حبه الشديد لقضاء وقت فراغه مع أصدقائه في لعب البلاي ستيشن، فإنها لم تكن تتوقع أن هذا الأمر سوف يقلب حياتها رأسًا على عقب وفق حديثها لـ«هن».

كانت تيسير تترك زوجها قبل الزواج يقضي وقته في لعب البلاي ستيشن حتى لا تحرمه من الشيء الذي يحبه ويفضله، دون أن توجه له اي اتهامات بعدم اهتمامه بها بشكل كاف، حتى لا تضايقه، الأمر الذي جعلها تعتقد أنه سيختلف بعد الزواج، وسيقضي وقت فراغه معها، لكنها فوجئت أن الأمر ازداد سوءًا، إذ يتركها بمفردها في المنزل تقضي به وقت فراغها.

تطور الأمر مع زوج تيسير بعد الزواج بعد أن أصبح يشارك في الكثير من مسابقات البلاي ستيشن، التي كان يكسبها تارة ويخسرها تارة أخرى، وعندما تنتهي إحدى المسابقات يبحث عن مسابقة أخرى غيرها، حتى أثر ذلك الأمر كثيرا على عمله، وأصبح يقدم على الكثير من الإجازات حتى يشارك في مسابقات البلاي ستيشن، ووصل الأمر به إلى أنه ترك عمله حتى يستطيع أن يكون على راحته في المشاركة في المسابقات.

لم تستطع تيسير تحمل الأمر وتحدثت معه كثيرا حول ذلك، فكيف لهم أن يعتمدوا اعتمادًا كليًا على تلك المسابقات التي من الوارد أن يخسرها في كثيرا من الأحيان، إذ أن هذا الأمر سيؤثر كثيرًا على مستقبل أطفالهم، وبعد محاولات كثيرة منها للتحدث معه، باءت كلها بالفشل، ما جعلها تطلب الطلاق منه، إذ أنها لم تكن قادرة على استكمال حياتها مع شخص لا يتحمل المسؤولية.



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *