N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

حوادث

“بماء مغلي وسجاير مولعة”.. قصة تعذيب الطفلة “دولت” واتهام عمها وعمتها (فيديو)

[ad_1]


08:45 م


الإثنين 12 يوليه 2021

كتب- رمضان يونس:

لم ترَ الطفلة “دولت”، والدها “زينهم” -الذي سجن في قضية مخدرات- منذ ولادتها؛ فعاشت ذات العامين ونصف العام وحيدة وسط أعمامها بعدما طردوا والدتها “شروق. ب”، بسبب خلافات بينهم.

مطلع الأسبوع الماضي اتصل عم الطفلة “أسامة. ز” بخالتها “نور”، مطالبًا إياها بأخذ ابنة شقيقتها، للعيش مع والدتها في مسكن جدها بمدينة بدر، “تعالي قابليني عند نازلة المريوطية وخدي بنت أختك عشان مسافر”، مباشرة ذهبت الخالة؛ لاستلام الطفلة بدلاً من والدتها المريضة.

60 يومًا لم تمر مرور الكرام على الصغيرة، فقد ذاقت خلالها أشد أنواع التعذيب والضرب من قبل أعمامها، وبعدما استلمت “نور” الطفلة الصغيرة لاحظت آثار تعذيب على جسدها: “مقدرتش أستحمل اللي شوفته وصورتها علشان حقها ميضعش”، -تقول خالة الطفلة-.

وقالت “نور” خالة الضحية، خلال بث مباشر لـ”مصراوي” إن الطفلة تعذبت لمدة شهرين متواصلين على يد عمتها “شيماء”، وعمها “أسامة”، وجدتها، في مسكن والدها ببولاق الدكرور، موضحة أن والدة الطفلة تعاني حاليًا من أمراض عدة تؤثر على صحتها.

أضافت “نور” أنها ذهبت مباشرة إلى قسم شرطة بولاق الدكرور بالجيزة؛ لتحرير محضر ضد عم الطفلة “أسامة. ز”، وعمتها” شيماء” وجدتها، واتهامهم بتعذيب “دولت”، وسكب الماء المغلي على جسدها، وإطفاء السجائر في قدميها.

أشارت إلى أن الطفلة “دولت” تتواجد الآن داخل غرفة العناية المركزة بمستشفى الدمرداش العام؛ لتلقي العلاج اللازم، لتتعافي من آثار الحروق والتعذيب بأنحاء جسدها: “اللي في سنها ميقدرش يستحمل اللي حصلها ده.. حسبي الله ونعم الوكيل”.

تأتي بداية الواقعة عندما تلقى رئيس مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور، بلاغًا من أحد المستشفيات، يفيد استقبالها طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، مصابة بعدة حروق متفرقة بأنحاء جسدها.

واتهمت والدة الطفلة في البلاغ أسرة والدها وهم: (شقيق زوجها، وشقيقته، ووالدته)، بتعذيبها، وحرق جسدها بماء مغلي وإطفاء السجائر في قدميها، بسبب خلافات أسرية بينها وبين أسرة والدها.

وتوجهت قوة من رجال المباحث إلى مسكن المتهمين، وألقت القبض عليهم، وبعرضهم أمام جهات التحقيق قررت بحبسهم 4 أيامٍ، كما جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published.