N – Look !

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

سمير غانم
أخبار العالم

بالماكياج وألوان الكاستل.. «آلاء» ترثي دلال عبد العزيز وسمير غانم ببورتريه من نوع خاص (صور)

[ad_1]

علاقات و مجتمع

«ما بنحسش بقيمة الحاجة إلا لما تروح، وكان في صوت بيصرخ فينا وإحنا ما بنسمعش، ونندم على اللي ضاعوا وراحوا وقلبنا مجروح، يا ريت الوقت يرجع بينا بس ما بيرجعش، زمان كانوا هنا بينا وحوالينا واللقا مسموح، ودلوقتي ومهما بكينا اللقا ما ينفعش»، كلمات أغنية «الوقت بيسرقنا»، تغنت بها الفنانة دنيا سمير غانم، قبل أعوام، ربما لم تكن تعلم بأنها ستحمل في طياتها الحزن والأسى، كون كلماتها تُبكيها على فقدان والديها الذين رحلوا عن عالمنا واحدًا تلو الآخر، متأثرين بفيروس كورونا المستجد، إذ رحلت الفنانة دلال عبد العزيز، أول أمس، عن عالمنا بعد مضاعفات شديدة، فضلًا عن دخولها في غيبوبة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

طريقة رثاء الفنانين الراحلين، اختلفت من شخص لآخر، سواء بالأدعية أو الرسوم المتحركة أو مقاطع الفيديو التي تجمع الذكريات التي المشتركة بين سمير غانم ودلال عبد العزيز، منهم الشابة آلاء جاد، 29 عامًا، من مدينة الزقازيق، التي حاولت التعبير عن حزنها على رحيل الفنانين المفضلين لها، من خلال جمعهم في بورتريه بأناملها، روت كواليسه خلال حديثها لـ«الوطن»: «تأثرت جدًا لرحيل الفنانة دلال عبد العزيز، ورسمتها بعد ما سمعت خبر وفاتها، حبيت أعبر عن حبهم لبعض بحاجة بسيطة أقدر أقدمها لما تركوه لنا من أعمال كثيرة أسعدتنا».

استعانت «آلاء» خلال رسم البورتريه بأدوات الماكياج وبعض ألوان الفيبر كاستل، وفي غضون 3 ساعات كانت انتهت من رثاء محبيها بفنها وبأناملها الصغيرة: «الوحيدين اللي قدروا يثبتوا أن الإنسان ممكن يدخل الدنيا ويعيش ويشتغل وينجح، من غير ما اسمه يقترن بخلاف مع حد أو يكون مكروه من حد، خاصة في مجال صعب زي الميديا».

تطرقت الفنانة الشابة، للحديث عن دلال عبد العزيز، ومواقفها الإنسانية، إذ قالت: «مدام دلال كانت ممكن ما تظهرش في مناسبات سعيدة كتير، لكن في أي واجب عزاء كانت أول الحاضرين دايما، السيرة أطول من العمر وهما سيرتهم الطيبة هتعيش، الله يرحمهم ويصبر قلوب بناتهم ويجعل ازواجهم سندهم».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

سمير غانم ودلال عبدالعزيز

«ما بنحسش بقيمة الحاجة إلا لما تروح، وكان في صوت بيصرخ فينا وإحنا ما بنسمعش، ونندم على اللي ضاعوا وراحوا وقلبنا مجروح، يا ريت الوقت يرجع بينا بس ما بيرجعش، زمان كانوا هنا بينا وحوالينا واللقا مسموح، ودلوقتي ومهما بكينا اللقا ما ينفعش»، كلمات أغنية «الوقت بيسرقنا»، تغنت بها الفنانة دنيا سمير غانم، قبل أعوام، ربما لم تكن تعلم بأنها ستحمل في طياتها الحزن والأسى، كون كلماتها تُبكيها على فقدان والديها الذين رحلوا عن عالمنا واحدًا تلو الآخر، متأثرين بفيروس كورونا المستجد، إذ رحلت الفنانة دلال عبد العزيز، أول أمس، عن عالمنا بعد مضاعفات شديدة، فضلًا عن دخولها في غيبوبة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

طريقة رثاء الفنانين الراحلين، اختلفت من شخص لآخر، سواء بالأدعية أو الرسوم المتحركة أو مقاطع الفيديو التي تجمع الذكريات التي المشتركة بين سمير غانم ودلال عبد العزيز، منهم الشابة آلاء جاد، 29 عامًا، من مدينة الزقازيق، التي حاولت التعبير عن حزنها على رحيل الفنانين المفضلين لها، من خلال جمعهم في بورتريه بأناملها، روت كواليسه خلال حديثها لـ«الوطن»: «تأثرت جدًا لرحيل الفنانة دلال عبد العزيز، ورسمتها بعد ما سمعت خبر وفاتها، حبيت أعبر عن حبهم لبعض بحاجة بسيطة أقدر أقدمها لما تركوه لنا من أعمال كثيرة أسعدتنا».

استعانت «آلاء» خلال رسم البورتريه بأدوات الماكياج وبعض ألوان الفيبر كاستل، وفي غضون 3 ساعات كانت انتهت من رثاء محبيها بفنها وبأناملها الصغيرة: «الوحيدين اللي قدروا يثبتوا أن الإنسان ممكن يدخل الدنيا ويعيش ويشتغل وينجح، من غير ما اسمه يقترن بخلاف مع حد أو يكون مكروه من حد، خاصة في مجال صعب زي الميديا».

تطرقت الفنانة الشابة، للحديث عن دلال عبد العزيز، ومواقفها الإنسانية، إذ قالت: «مدام دلال كانت ممكن ما تظهرش في مناسبات سعيدة كتير، لكن في أي واجب عزاء كانت أول الحاضرين دايما، السيرة أطول من العمر وهما سيرتهم الطيبة هتعيش، الله يرحمهم ويصبر قلوب بناتهم ويجعل ازواجهم سندهم».



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *